أخبار هامةأخر الاخبارستوديو التاسعة

الكتلة الصدرية: العملية السياسية كانت سائرة على أساس “تقسيم الكعكة” بين الأحزاب

ثمنت الكتلة الصدرية، اليوم الثلاثاء، موقف النواب المستعدين لحضور جلسة اختيار رئيس الجمهورية، وفيما دعت الآخرين لعدم تضييع الفرصة، أكدت أن العملية السياسية كانت سائرة على أساس “تقسيم الكعكة” بين الأحزاب.

وقال النائب عن الكتلة علي الساعدي في بيان له، “نثمن عاليًا الموقف المشرف الذي صدر من عدد من أعضاء مجلس النواب المستقلين الذي أعلنوا فيه استعدادهم التام للحضور في جلسة التصويت على اختيار رئيس جمهورية العراق”.

وأضاف، ان “مجلس النواب الحالي جاء وفق عملية ديمقراطية نزيهة اختار الجماهير ممثلوهم بالمباشر عن علم ودراية وهم يأملون في إحداث تغيير جذري على مختلف المستويات”، مبينا ان “التغيير الذي يصبو إليه أبناء شعبنا الصابر يبدأ بتغيير منهج المحاصصة والتوافق السياسي وتقسيم الكعكة بين الأحزاب والذي سارت عليه العملية السياسية منذ 2003”.

وأوضح، ان “الفرصة اليوم متاحة بشكل جدي وملموس بتغيير ذلك المنهج إلى الأبد وإلا فإن البلاد ستستمر في السير بذات النفق المظلم الذي قد يوصلها إلى حافة الهاوية”.

ودعا الساعدي “بقية أعضاء مجلس النواب من المستقيلن وغيرهم إلى عدم تضييع هذه الفرصة التاريخية التي سيخلد أصحابها في سجل المناصرين للوطن الرافضين للضغوطات والتدخلات الخارجية”.

مقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى