أخر الاخبارستوديو التاسعة

الصحة العالمية”: مارس المقبل قد يكون نهاية جائحة كورونا في أوروبا

أعلنت منظمة الصحة العالمية أمس أن جائحة كورونا دخلت مرحلة جديدة بسبب متحور أوميكرون. وتوقعت المنظمة أن يصاب 60 بالمئة على الأقل من سكان أوروبا بالفايروس حتى مارس 2022، ما قد يعني نهاية الجائحة. وقال مسؤول المنظمة في أوروبا هانس كلوغ لوكالة فرانس برس “من المرجح أن المنطقة تتجه نحو نهاية الجائحة”.

وأيد عدد من الخبراء السويديين ما ذهب إليه كلوغ. وقالت المستشارة السابقة لشؤون الأوبئة في السويد أنيكا ليندي إن “الأمر كان كذلك مع الانفلونزا الإسبانية، فبعد ثلاث سنوات، هيمن متحور أقل خطورة من الفيروس، وعاد سنة بعد سنة بدرجات متفاوتة حسب العوامل المختلفة، لكن لم تعد الإنفلونزا جائحة، من حيث عدد الإصابات أو الخطورة”. وأضافت “مع ذلك، فإن العالم لن يتخلص أبداً من فيروس كورونا. لكنه سيكون نوعاً من الأنفلونزا الموسمية”. وفق ام نقلت اكسبريسن.

وتابعت “مع نهاية فبراير وبداية مارس، يمكننا أن نعيش بشكل طبيعي نسبياً مرة أخرى. وستنخفض الإصابات، ثم ترتفع مجدداً في الخريف، لكن ليس بنفس الخطورة”. ولفتت ليندي إلى تطعيم عدد كافٍ من الأشخاص، إضافة إلى المناعة التي تشكلت لدى عدد كبير جراء عدوى سابقة.

وعبّر أستاذ علم الفيروسات في جامعة أوميو، نيكلاس أرنبيري، عن تفاؤل حذر بشأن تصريح هانس كلوغ. وقال “فاجأنا هذا الوباء من قبل، وقد يكون هناك ما هو أسوأ من متحور أوميكرون في الخريف المقبل”.

وأضاف “ما يشير إلى أن الجائحة انتهت هو حصول كثير من الناس في أوروبا على مناعة، إما بعد إصابتهم بالعدوى أو بعد التطعيم. كما أن المتحور أوميكرون يبدو أكثر اعتدالاً. ويبدو أن الفيروس اتخذ خطوة ليصبح فيروساً موسمياً، وهذه خطوة لنهاية الجائحة”.المزيد حول “المتحور الجديد”

مقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى